القائمة الرئيسية

الصفحات

المقدمة




دعونا نتذكر ماكان قبل سنوات قليلة مضت
حين وصفت أمتنا العربية
بأنها امة " مهند "
وفي رأيي أنه كان وصفاً سليماً 100%
لأن الهوس بشخص ذلك الممثل التركي
قد حطم المنطق
وتخطى حدود المعقول
فقد قيل انه حلم كل فتاه
وقدوة كل شاب
وحسرة كل زوجة
وحقد كل زوج
واصبح حديث الصباح والمساء
وقد فاقت نسبة مشاهدة مسلسل مهند كل الحدود
واستهلكت من وقت ملايين العرب مايكفيهم لبناء الاهرامات وهدمها الاف الاف المرات
ورغم انني لم اشاهد ذلك المسلسل
الا أنني لم استطع الهروب من رؤية صورة  ساحر النساء
التي اجتاحت مواقع الانترنت العربية
واحتلت بروفيلات الذكور قبل الاناث
بشكل دلل على فجيعة كبرى نعيشها واقعاً في عصر "ستار اكاديمي "
♥♡♥



الخلاصة


كانت  تلك المقدمة ضرورية
الآن ندخل في صلب الموضوع
فقبل عامين ربما او اقل
حدثتني فتاة
عن قريب لها كانت لا تطيقه لا لشيء الا لانه هكذا
أسود قصير ذا كرش ، أنفه ضخمة وأصلع ، وكان أكبر منها سناً
قالت أنها لم تكلمه في حياتها أكثر من رد السلام حين كان يزورهم بصحبة أهله
وكانت تنصرف مباشرة،
■■■
تقول بعد التحاقها بالجامعة  أصبح عندها صديقتين جميلتين
كانت تشاهد  قريبها هذا ينتظر احداهما عند خروجها بشكل متكرر
وكانت تمشي بصحبته
ويجلسان مع بعضهما اوقاتاً طويلة في أماكن عامة
كانت تتعجب كيف تقبل هذه الفتاة الجميلة الجلوس مع ذلك " المسخ "
والطامة الكبرى انها تحبه
وكانت تسألها عن ذلك فتجيب .. تعجبني شخصيته
فكانت تسخر منها
و تستعين بمثل شعبي يشابه " ياواخد القرد على ماله .. يروح المال ويبقى القرد على حاله "
●●●
مرت الأيام
واذا بقريبها يتزوج تلك الفتاة
ويعيشان حياة سعيدة
حسبما يقال
كانت تستغرب.. ماتلك السعادة التي يستطيع أن يمنحها ذلك القريب لزوجته
لكنها لم تعد تكترث  وقالت  "ربنا يهني سعيد بسعيدة "
مرت شهور
واذا بها تفاجأ بان صديقتها الاخرى تعترف لها
انها ايضا احبت ذلك الرجل وانها عندما كانت تزور زوجته في بيتها
أتيح لها الجلوس والحديث معه لفترات طويلة
وقد سحرتها شخصيته
وتقول أيضا أنه أعجب بها وأنه عرض عليها الزواج منه وأنها وافقت
وأنه أخبر زوجته التي هي صديقتها  بأنها امام امر واقع عليها ان تتقبله
وقد قبلت الزوجة ذلك مضطرة
♥♡♥
يا الهي مالذي يحدث
فتاتان جميلاتان "تقدم لخطبتهما طوابير من العرسان "
يحبان ذلك الكائن ويقبلان به زوجاً مشتركاً
حقاً انها نهاية العالم
○○○
وبالفعل تمت الزيجة الثانية بسلام
وقد عاش ثلاثتهما  في سعادة  وهناء
حسبما يقال
وكان الله بالسر عليم ,
○○○
تقول الفتاه
انها بعد فترة كانت عائدة الى البيت
وفوجئت بقريبها زوج الاثنتين  ضيفاً عندهما
فقررت ان تجلس معه قليلا  ولو لخمس دقائق لترى اي علامه فيه
تساعدها على فهم ماحدث ,
تقول ان حديثهما امتد لساعتين وانها تمنت ان لا ينتهي
يا الهي
ان هذا الرجل ساحر
لم أشعر بالوقت
وجلست تعدد لي في صفاته
التي لا مجال لذكرها
ثم قالت
كيف  لم انتبه  من قبل بأن لي قريب كهذا
وختمت
للأسف لو لم يكن قد تزوج  لطلبته للزواج.
■■■
ترى
هل يمكن لذلك ان يتكرر ..
ام ان كل فتاة تحلم بـ " مهنض "
وكل فتى يحلم بـ " لميص " !

مقال قديم ..

تعليقات

التنقل السريع